أقلام صادقه
الكاتبه وفاء القناوى ترحب بزائريها مع التمنيات بقضاء وقت طيب

https://encrypted-tbn2.google.com/images?q=tbn:ANd9GcQwo7IN4FbHCOW088TP5t7Nwl_PzNdaDYofOQsoLjJTzrngjBqez3fc6Bmd

لاتبتأس ياصغيرى

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

لاتبتأس ياصغيرى

مُساهمة  وفاءالقناوى في الأربعاء يوليو 25, 2012 4:08 pm

خواطر شاردة
ياصغيرى لاتبتأس

الكاتبة : وفاء القناوى
كنا فى أحد أيام الصيف شديدة الحرارة والناس صيام حيث الايام المباركة فقد جاء رمضان فى فصل الصيف , وكالعادة أقضى أيامه مع صغيرى بمفردنا لاندعو أحد ولا يدعونا أحد فقد تقطعت السبل بيننا وبين الجميع منذ زمن بفعل أشياء كثيرة لايحضرنى ذكرها الآن , ومنذ فترة وصغيرى يعيد على مسامعى افتقاده للاهل والأقارب ووجود أحد فى حياتنا وكالعادة أرد عليه بأنه ليس فى استطاعتى أن أتسول الحب والحنان من أحد لى وله سواء من أهلى أو من أهله , ولن أطلب من أحد الاهتمام بنا أو السؤال عنا فهذه أشياء لا تطلب , وينتهى حوارنا كالعادة بنزول دمعه غاليه من عينيه يعقبها دموع منى رغما عنى لانى أشعر به وبمدى ألمه ودائما أغالب دموعى وأنا أتحدث معه حتى لا أعمق الشعور بالحرمان والوحده بداخله وافتقاده الحب والحنان وافتقاد الصحبة , واليوم فاجئنى بأنه سيحتفل بعيد ميلادى على طريقته فوافقت سريعا دون مناقشه لأى تفاصيل وبدأنا بالأفطار خارج البيت كنوع من التجديد , وجلسنا الى المائدة ووجدته شارد الذهن وتكسو وجهه نظرة ساخرة وعلى شفتيه ابتسامة غريبة لم أفهم معناها أو مغزاها , فسألته ماهذه الابتسامة التى أراها ؟ فزادت الابتسامة واتسعت وزاد معها فضولى وقد أدهشنى رده مثلما أدهشتنى ابتسامته, قال انه فى لحظة شرود وحنين للماضى الجميل الذى رحل بكل من كان فيه من الأحباب , حيث انفرطت حبات العقد ولم يتبق أحد غيره . اشعر به يتجرع احساس الوحدة بداخله مثلى تماما ولكنى أتغلب علي هذا الاحساس بأشياء كثيرة أهمها سعادتى بوجودصغيرى فى حياتى , وأحسست بالشفقة عليه من أن يكبر معه هذا الاحساس المؤلم الذى يقتل القلب ويخنق الروح ويحبس الانفاس فى الصدور , خففت عنه قدر استطاعتى وان كان فاقد الشئ لايعطيه الا أننى ذكرته بأن معنا من هو أعظم مافى الوجود وأفضل من البشر أجمعين , معنا من يغنينا عن الجميع , انه الله سبحانه وتعالى وهل من كان الله معه يحتاج لأحد !!!!! ......
فلا تبتأس ياصغيرى فأنت بقربى وأنا بقربك ألا يكفى؟ ؟؟؟ فأنت صديقى الصغير الذى آخذ بمشورته فى بعض الامور حيث أحتاج اليك دائما وأثق فى مشورتك مهما كانت صغيرة فابتسم للحياة حتى تبتسم لك , واكملنا احتفالنا ورجعنا وقد تغيرت ابتسامته الى ابتسامة رضا وفرح .



وفاءالقناوى

عدد المساهمات : 57
نقاط : 170
السٌّمعَة : 15
تاريخ التسجيل : 23/06/2012

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى