أقلام صادقه
الكاتبه وفاء القناوى ترحب بزائريها مع التمنيات بقضاء وقت طيب

https://encrypted-tbn2.google.com/images?q=tbn:ANd9GcQwo7IN4FbHCOW088TP5t7Nwl_PzNdaDYofOQsoLjJTzrngjBqez3fc6Bmd

شهيده ليله عرسها _ام حكيم بنت الحارس

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

شهيده ليله عرسها _ام حكيم بنت الحارس

مُساهمة  ملك الاحزان في الخميس يونيو 28, 2012 12:26 am





أم حكيم بنت الحارث .

. زوجة عِكْرِمَة بن أبي جهل رضي الله عنه،

خرجت معه إلى اليرموك وكانت خلف الجيش ترد

المتراجعين والفارين من أرض القتال

يشجعن الرجال ويبكين الجرحى ويداوين المرضى،

وأمسكت بعضهن بأعمدة الخيام يرجعن من فرَّ من أرض المعركة، أو يوبخنه قائلات: " إلى أين يا لُكَّع ؟ .

. أتتركوننا للعلوج والكفار؟! "

، فكان لكلماتهن أكبر الأثر في رفع همم الرجال.






لمّا علِمَت أمُ حكيم بمقتل زوجها عِكْرِمَة

وأبيها الحارث بن هشام تأثرت بذلك كثيراً،

ولكن هدأت وقرت عينها حين تذكرت أنهما شهيدان بإذن الله،

وأنهما قُتِلا في سبيل الدعوة إلى الله وأن الجنة في انتظارهما.ان شاء الله


ولمّا أكملت عدتها تقدم لخطبتها

اثنان من كبار قواد المسلمين، يزيد بن أبي سفيان وخالد بن سعيد بن العاص رضي الله عنهم أجمعين

، ولقد كانت عادة العرب أنهم يرَوْن من حُسْن الوفاء لصاحبهم المتوفى أن يتزوجوا بزوجته،

وافقت أم حكيم على الزواج من خالد بن سعيد، وقدَّم مهرها لكن الحرب كانت مستمرة ..






كانت الحرب مستمرة بين المسلمين والروم،

والمفروض أن يُؤَجَّلَ الزواج حتى تنتهيَ الحرب،

لكنَّ خالد بن سعيد الصحابي الجليل

وأوَّلَ زواجه في الحال دون انتظار ، فرفضت أم حكيم فالوقت غير مُناسب

ولأنها رأت أعداداً من الروم قد اتجهت نحو المكان، فقالت: " لو أخرت الدخول حتى يفض الله هذه الجموع

"، لكنَّ خالداً أصرَّ على موقفه

وقال: " إن نفسي تحدثني أنني سأصاب .. أنني سأصاب في جموعهم وسأقتل "، فوافقت أم حكيم مرغمة وقالت له: " الرأي رأيك وما تراه ".





أقيمت الأعراس

.. نُصِبَت الخيام للولائم في مرج الصُّفَّر عند قَنْطَرَةٍ على النهر سُميت بقنطرة (أُمْ)

، بدأت المبارزات فخرج العريس لهم وقاتل قتال المستميت فقتل منهم عدداً لا يُسْتهانُ بهِ،

لكنهم تكاثروا عليه وقتلوه كما قتلوا ابنه من قبل، ترك عروس الدنيا واستقبلته الحُورُ العِين!ان شاء الله




وكانت العروس أم حكيم في خيمتها

تسمع وترى ما يجري في المعركة وتراقب الأحداث،

فلما علمت بمقتل زوجها حتى اندفعت هي الأخرى تقاتل وعليها ثيابُ العُرس

آثار زينتها لا تزال عليها،

فشدت عليها ثيابها واقتلعت عموداً من خيمة عُرْسِهَا وانتظرت قدوم الروم نحوها وسلاحها في يديها،

مَرَّ الرومي الأول فضربته بالعمود فأردته قتيلاً

ثم مرَّ الثاني فأردته قتيلاً ثم الرابع ثم الخامس حتى قتلت سبعة .. حتى قتلت سبعة!






وما إن ابتعد الروم قليلاً حتى خرجت تقاتل مع الرجال فأصيبت برميةٍ كانت سبب مصرعها
، فخرّت قتيلة رضي الله عنها بزينة عرسها مبرَّجةً
بدمها إلى ربها،
وانهزم الروم وقُتِلَ منهم خَلْقٌ كثير وهُزِموا شر هزيمة.







أسفرت المعركة عن مقتل العروسين في صبيحة عرسهما
..

رأت رضي الله عنها أن الوقت ليس وقت زواج فطلبت التأجيل

وقالت هذا أوان قِتالٍ وكفاح، لكن مقتل الزوج لم يجعلها تضعف أو تجبُنُ حُزناً بل استبسلت

وقاتلت مؤكدةً أنها تنتمي إلى مدرسة ( لا إله إلا الله )

، لو كانت النساء كما ذكرنا لفضلت النساءُ على الرجالِ، فما التأنيث للشمسِ عيباً وما التذكير فخرٌ للهلالِ!

وما كان لها أن تكن كذلك إلا لأنها عابدة، قوَّامة صوَّامة
avatar
ملك الاحزان
Admin

عدد المساهمات : 90
نقاط : 233
السٌّمعَة : 20
تاريخ التسجيل : 19/06/2012

http://wafaaelkenawy.forumarabia.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

هاته هي المرأة العربية المسلمة

مُساهمة  ???? في الخميس يونيو 28, 2012 12:32 am

رمز الكفاح رمز الصبر رمز العفة و القوة عند الضرورة

انهن الحرائر العربيات المسلمات القانتات الطاهرات .

????
زائر


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

شهيده ليله عرسها _ام حكيم بنت الحارس

مُساهمة  ???? في الخميس يونيو 28, 2012 11:14 am

ناااااااااااااااااااايس

قصة معبرة

????
زائر


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: شهيده ليله عرسها _ام حكيم بنت الحارس

مُساهمة  دعاء الرحمة في الخميس ديسمبر 20, 2012 1:56 am

جزاك الله خيرا

دعاء الرحمة

عدد المساهمات : 27
نقاط : 27
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 16/12/2012

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى